عن الإتحاد الدولي للصحفيين وعمل مكتب الشرق الأوسط والعالم العربي

الاتحاد الدولي للصحفيين هو أكبر منظمة عالمية للصحفيين، يمثل أكثر من ستة مئة ألف إعلاميا منضويين في 187 نقابة وجمعية من 146 دولة حول العالم. الاتحاد الدولي للصحفيين هو المنظمة التي تتحدث باسم الصحفيين داخل نظام الأمم المتحدة وضمن الحركة النقابية العالمية.تم تأسيس الإتحاد عام 1926 في باريس ثم اعيد تأسيسه مرة أخرى عام 1946، واستقر على شكله الحالي بعد اعادة تأسيسه للمرة الثالثة عام 1952. يسعى الاتحاد الدولي للصحفيين للعمل والتحرك على المستوى الدولي للدفاع عن حرية الصحافة والعدل الاجتماعي من خلال اتحادات صحفيين قوية، وحرة، ومستقلة.يقود الاتحاد الدولي للصحفيين حراك جماعي لدعم نقابات الصحفيين في كفاحهم من أجل الحصول على أجور عادلة وظروف عمل لائقة والدفاع عن حقوقهم العمالية.لا يتبنى الاتحاد الدولي للصحفيين توجها سياسيا معينا، ولكنه يروج لحقوق الإنسان، والديمقراطية، والتعددية.يعارض الاتحاد الدولي للصحفيين كل أنواع التمييز ويدين استخدام الإعلام للأغراض الدعائية أو للترويج للتعصب وعدم التسامح والصراع.يؤمن الاتحاد الدولي للصحفيين بحرية التعبير السياسي والثقافي ويدافع عن العمل النقابي وباقي الحريات الأساسية للإنسان.ناضل الاتحاد الدولي للصحفيين من أجل المساواة بين الجنسين في جميع هياكله وسياساته وبرامجه. ويقدم الاتحاد الدولي للصحفيين دعمه للصحفيين واتحاداتهم كلما خاضوا مواجهة دفاعا عن حقوقهم العمالية والمهنية كما وقام بتأسيس صندوقا دوليا للسلامة المهنية يقدم دعما انسانيا للصحفيين المحتاجين.

تم اقرار سياسة الاتحاد الدولي للصحفيين من قبل المؤتمر العام "الكونجرس" الذي يجتمع مرة كل ثلاث سنوات. وتقوم سكرتاريا الاتحاد الدولي للصحفيين بمتابعة تنفيذ برنامج العمل بتوجيه من اللجنة التنفيذية المنتخبة. عقد آخر مؤتمر عام للاتحاد الدولي للصحفيين في تونس بشهر جوان/ حزيران 2019.

يدعم مكتب الشرق الأوسط والعالم العربي التابع للاتحاد الدولي للصحفيين 21 نقابة واتحاد وجمعية صحفيين في هذه المنطقة. وليتمكن الإتحاد من الدفاع عن الحقوق الاجتماعية والمهنية للصحفيين وتعزيزها بأفضل شكل ممكن، يقيم تعاوناً وثيقاً مع المنظمات الإقليمية الرئيسية. خلال السنوات العشرين الماضية، قتل صحفيون في هذه المنطقة أكثر من أي منطقة أخرى حول العالم، مما يجعلها الساحة الأكثر خطراً للصحفيين المهنيين. وهذا يضع السلامة المهنية للصحفيين ومكافحة الإفلات من العقاب على رأس برنامج عمل الاتحاد الدولي للصحفيين في المنطقة، مما دفع الإتحاد إلى تأسيس حملة إقليمية طويلة الأجل بما في ذلك برنامج تدريبي واسع النطاق لتعزيز ثقافة السلامة المهنية في قطاع الإعلام. يواصل الاتحاد الدولي للصحفيين والنقابات الأعضاء فيه في المنطقة المكافحة من أجل حق الصحفيين في المنطقة بالعمل في ظروف آمنة. حرية الصحافة والاستقلالية التحريرية من القضايا التي لها نفس الاهمية. في هذا السياق، يقود الاتحاد الدولي للصحفيين ائتلافا كبيرا يشمل نقابات، ومؤسسات اعلامية، ومؤسسات وطنية لحقوق الإنسان، ومنظمات مجتمع مدني، ومنظمات إقليمية ودولية، لتسريع وتيرة إصلاح قطاع الإعلام ولتعزيز الصحافة المستقلة والنوعية، من خلال العمل على أن تتبنى دول المنطقة لإعلان حرية الإعلام في العالم العربي.