نقابة الصحفيين اليمنيين والإتحاد الدولي للصحفيين ينضمان دورة تدريبية عن صحافة حقوق الانسان

افتتحت يوم السبت بصنعاء فعاليات الدورة التدريبية الخاصة بصحافة حقوق الانسان (من اجل صحافة متخصصة حول قضايا حقوق الانسان )  التي تنظمها نقابة الصحفيين اليمنيين بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحفيين، وبمشاركة عشرين متدربا يمثلون مختلف الوسائل الاعلامية .

وتهدف الدورة التي تستمر على مدى يومين الى رفد المشاركين بمهارات جديدة تتعلق بقضايا حقوق الانسان وكيفية التعامل معها من الناحية الاعلامية، اضافة الى تطوير ورفع قدراتهم  فيما يتعلق بتغطية ونشر قضايا حقوق الانسان وتحويلها الى  قضايا  رأي عام، وبغرض خلق واقعا جديد يفسح المجال امام الصحافة المتخصصة بحقوق الانسان.

 

وأكد الزميل نبيل الاُسيدي رئيس لجنة التدريب والتأهيل بالنقابة على أهمية هذه الدورة، وعلى ضرورة التعامل مع قضايا حقوق الانسان وتسليط الضوء عليها كقضايا اساسية تلامس حياة الفرد والمجتمع بشكل عام، وطالب كافة الوسائل الاعلامية وعلى رأسها الصحافة الورقية والإلكترونية بضرورة تخصيص صفحات خاصة بحقوق الانسان والقضايا المتعلق بها ومناقشتها وطرحها على الرأي العام بالشكل الذي يكفل حضورها واستمرار الارتقاء بها  ويعزز من الحفاظ عليها في الاوساط المجتمعية.

 

واشار الزميل الاسيدي الى الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيين والاعلاميين خلال تأديتهم لأعمالهم الميدانية وحالة القمع التي يستهدفون من خلالها خصوصا خلال هذه المرحلة الصعبة والمعقد التي تمر بها البلاد بهدف إسكاتهم وتخويفهم , وهو الامر الذي يستدعي منهم ان يكونوا في طليعة شرائح المجتمع المطالبة بتعزيز وحماية حقوق وحريات الانسان . تجدر الاشارة الى ان المدربين في هذه الدورة هما الزميلين سامية الأغبري وعيدي المُنيفي.

 

عن نقابة الصحفيين اليمنيين 14 شباط/ فبراير 2015