الاتحاد الدولي للصحفيين يدين الاعتداء على الصحفيين من قبل مرافقي كبار المسؤولين في العراق

ادان الاتحاد الدولي  للصحفيين  ونقابة الصحفيين العراقيين اليوم حادثة الاعتداء على الصحفيين من قبل مرافقي مستشار الامن القومي العراقي فالح الفياض، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في بغداد يوم الأربعاء الماضي 18 شباط/فبراير.

 

ووفقا للتقاريرالاعلامية، فقد تعرض عدد من الصحفيين للضرب من قبل مرافقي فالح الفياض في مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية عندما طلب للصحفيين المزيد من الوقت لتصوير الحدث. وقد نقل بعضاً منهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

 

وقال مؤيد اللامي رئيس نقابة الصحفيين العراقيين وعضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي للصحفيين:" تدين نقابة الصحفيين العراقيين بشدة هذه الأفعال المهينة وتطالب السلطات بالقبض على الجناة وفتح تحقيقاً في الحادث. فان ما حدث في الأسبوع الماضي ضد الصحفيين غير قانوني وغير منطقي. ولن نقبل أي اعتداء ضد أي صحفي. وأنه لن تبقى هذه الأنواع من الاعتداءات دون عقاب ".

 

وأدانت وزارة الداخلية العراقية في بيانها الذي صدرعلى قناة العربية أيضا طريقة أداء المرافقين، معتبرةً  انها تؤذي صورة  قوات الأمن والعسكريين"

ويدعم الاتحاد الدولي للصحفيين دعوة نقابة الصحفيين العراقيين الى احترام حقوق الصحفيين في العراق.

 

وقال جيم بوملحة، رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين:" يساند الاتحاد الدولي للصحفيين نقابة الصحفيين العراقيين ويطالب بأن يحترم العراق حرية الصحافة، بما في ذلك حرية التعبير والوصول إلى المعلومات. فهذه هي الضمانات الضرورية التي تسهل دور الصحفيين كمراقب للقوانين الديمقراطية لصالح المواطنين "إننا نحث السلطات الوطنية لإنقاذ حقوق الإعلاميين وحريتهم وبأن تقوم بمعاقبة كل أعمال العنف ضد الصحفيين."

 

ولا يزال العراق أكثر البلدان خطورة بالنسبة للصحفيين في العالم. فقد قتل منذ بداية عام 2015 المصور عدنان عبد الرزاق على يد الدولة الإسلامية في الموصل والمراسل علي الأنصاري الذي أصيب أثناء تغطيته المعارك بين الجيش العراقي والدولة الاسلامية في مدينة المقدادية، شمال بغداد. كما وقتل 8 الصحفيين العام الماضي خلال قيامهم بعملهم.

 

لمزيد من المعلومات اتصل بالاتحاد الدولي للصحفيين على: 003222352217

يمثل الاتحاد الدولي للصحفيين ما يزيد على 600000 صحفي في 134 دولة حول العالم