الإتحاد الدولي للصحفيين

بيان صحفي

2017-11-07

اعتقال صحافي نرويجي عراقي في العراق

IFJ

تم اعتقال سمير عبيد، وهو صحفي عراقي نرويجي البالغ من العمر 57 عاما، من قبل القوات الامنية العراقية يوم الأحد الموافق 22 تشرين الأول/ اكتوبر في منزله في حي القادسية في العاصمة العراقية بغداد وظهر أمام المحكمة بعد 5 أيام. هو ماكث في المعتقل منذ ذلك الحين.

 

ويعيش عبيد في مدينة اوسلو النرويجية ويعمل كصحفي مستقل ومعلق سياسي لدى العديد من وسائل الاعلام في العراق وعبر المنطقة. وقد نشر عبيد يوم اعتقاله مقال رأي أكد فيه أن قرار رئيس الوزراء لإسترجاع مدينة كركوك محفّز بمصالح شركات النفط الدولية التي ستستفيد من الصناعة النفطية النّامية في المدينة. تقع مدينة كركوك في شمال العراق وتحتوي على واحدة من أكبر احتياطات النفط في المنطقة.

 

وقال داغ ادار تريغيستاد، نائب رئيس الاتحاد النرويجي للصحافيين: "إن الاتحاد النرويجي للصحافيين قلق جدا من اعتقال زميلنا النرويجي العراقي سمير عبيد من قبل القوّات الأمنية العراقية في بغداد. سمير صحافي معروف، كثيرا ما يدعى إلى تعليق الأخبار والسياسة على قنوات عربية مختلفة. إنه من بالغ الأهمية أن يتم ضمان حرية أصوات وآراء كل فئات المجتمع، سواءً في العراق أو النرويج. نحن نطالب الحكومة العراقية بأطلاق سراحه فوراً – لا يجب على أي حكومة أن تسمح إعتقال الصحفيين بسبب ممارسة حقهم في التعبير عن آرائهم.

 

وقال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين فيليب ليروث "ندعو السلطات العراقية باطلق سراح زميلنا سمير عبيد، الصحافة ليست جريمة ولا يجب أن يتم اعتقال أي ًصحفي للتعبيره عن رئيه.

 

 

الصورة: سمير عبيد، صورة من الفيسبوك

 

back
Click here to comment | ارسل لنا تعليقك